الثلاثاء، 6 يوليو، 2010

العصائر المثلجة "مضرة بالأسنان"




حذر أطباء أسنان من أن شيوع تناول العصائر المثلجة قد يؤدي إلى انتشار أمراض تسوس الأسنان.

وكانت دراسة نشرت الأسبوع الماضي أعلنت إن فائدة العصير المثلج هي ضعفا ما كان معروفا من قبل.

إلا أن أطباء الأسنان يحذرون من أن الفوائد التي تعود على الشخص بمضاعفة استهلاكه للفاكهة لا توازي الأضرار التي تلحقها هذه المشروبات بأسنانه.

ويقول نايجل كارتر رئيس المؤسسة البريطانية لطب الأسنان إن ارتفاع نسبة السكر والأحماض في هذه المشروبات رغم ارتفاع نسبة الفاكهة فيها يمكن أن تزيد تسوس الأسنان في غياب العناية الجيدة بالأسنان.

ويضيف أنه مع كل رشفة من العصير المثلج تتعرض الأسنان لهجوم من الأحماض يدوم ساعة، وبالتالي فإن تناول المشروبات بانتظام يعرض الطبقة الخارجية للأسنان للتآكل مما يجعلها حساسة وتسبب الألم، كما يمكن أن تؤدي إلى تسوس الأسنان.

وينصح الأطباء بغسل الأسنان بالفرشاة والمعجون قبل تناول العصير، حيث يساعد هذا على الحماية من التأثير الضار للأحماض الموجودة في العصير.

لكن غسل الأسنان بالفرشاة مباشرة بعد تناول العصير قد يضر بها حيث ان الطبقة الخارجية قد تتضرر بسبب الأحماض في العصير.

ويؤكد كارتر على ضرورة حماية اللثة من أي قطع أو التهاب، وبالتالي الامتناع عن استخدام آلات حادة لإزالة بقايا الطعام من بين الأسنان.

ويقول إن مثل هذه العادات الضارة تعرض صحة الشخص للخطر، وإن 85% من الناس ليسوا واعين حقيقة للصلة بين صحة الفم وصحة الجسم.

تآكل الأسنان .. ومضاعفاته الخطيرة




قد يكون التآكل عاما يصيب جميع الأسنان، وقد يصيب بعض الأسنان فقط. ويختلف أيضا في شدته فقد يكون بسيطا لا يسبب أي مضاعفات محسوسة وقد يكون شديدا يؤرق صاحبه بسبب المضاعفات التي من أهمها الحساسية المفرطة.

أسباب تآكل الأسنان
ان مسببات تآكل الأسنان عديدة، ومعظمها بيئية، تعتمد على نوعية أكل المريض وعمره وحالته النفسية. ويمكن تلخيصها في الآتي:

عامل الوراثة: وهو ان تكون الأسنان مصابة بخلل في تكوينها أدى الى ضعف طبقة المينا أو العاج أو كليهما مما يجعل الأسنان عرضة للتآكل تحت تأثير أي احتكاك عادي مثل التفريش والمضغ وغير ذلك. وهذا النوع قد يصيب الأسنان اللبنية والدائمة، ومضاعفاته كثيرة منها تلون الأسنان وحساسيتها ومشاكل في الأطباق مما ينعكس سلبا على مفاصل الفك السفلي.

نوع الغذاء: تناول الأطعمة القاسية بصفة عامة يزيد من تآكل الأسنان والذي ظهر تأثيره جليا في أسنان القدامى في العصور السابقة، حيث أثبت العلماء تآكل أسنانهم بسبب نوعية الغذاء القاسي وغير المطبوخ على عكس العصور الحديثة. كذلك فان استخدام المشروبات والأطعمة الحمضية له تأثير قوي على الأسنان، حيث ان تناول المشروبات الغازية والليمون وأي مأكولات حمضية وبكميات كبيرة يؤدي الى تآكل الأسنان بسبب تأثير الأحماض على طبقة المينا والتي تسبب ذوبان المينا ومن ثم تآكلها.

وتأثير الأحماض ملاحظ أيضا عند الناس الذين يعانون من أمراض معوية قد تسبب التقيؤ والغثيان المستمرين، حيث يصل حامض الهيدروكلوريك المعدي الى الفم ومن ثم يؤدي الى تآكل الأسنان. ويحصل ذلك أيضا أثناء فترة الحمل حيث تتعرض المرأة لعدة نوبات من الغثيان والذي بدوره يسبب تآكل الأسنان.

الحالة النفسية: اضطراب الحالة النفسية عادة ما يلقي بظلاله على الأسنان في شكل عادات سيئة التأثير عليها مثل اصطكاك الأسنان او طحنها خاصة أثناء النوم. واستمرار مثل هذه العادات قد يؤدي الى تآكل الأسنان، خاصة في السطوح الطاحنة والأطراف القاطعة مما يؤدي الى قصر الأسنان واختلال تطابق الأسنان المثالي للانسان.

فقصر الأسنان بسبب التآكل قد يؤثر على توازن عضلات الفك ومفاصله مما يؤدي الى آلام في المفاصل والعضلات ممزوجة بآلام الحساسية المفرطة التي قد تحدث أيضا بسبب انكشاف طبقة العاج الحساسة بسبب الاصطكاك وبالتالي قد يدخل المريض في دوامة الآلام وتسوء حالته النفسية أكثر.

تفريش الأسنان بطريقة خاطئة: إن تفريش أسنانك بطريقة خاطئة وعنيفة وذلك عن طريق استخدام طريقة النحت، أو تفريشها بفرشة أسنان ذات شعيرات خشنة قد يضعف طبقة المينا على سطح أسنانك، خاصة في منطقة الضروس والأنياب. وهذا يؤدي بدوره إلى تآكل طبقة المينا وانحسار اللثة مما يجعل طبقة العاج عرضة للمثيرات الخارجية.

عادات أخرى: عندما يستخدم الانسان فيها أسنانه للقيام ببعض الأعمال مثل فتح قوارير المشروبات الغازية ووضع القلم بين الأسنان أو عادة عض الظفر وغير ذلك من العادات التي قد تسبب تآكلا في أسنان معينة مثل القواطع.

فقدان الضروس الخلفية: وهو ما يجعل الأنسان يستخدم القواطع لطحن ومضغ الطعام وبالتالي يتسبب ذلك في تعرضها لضغوط زائدة تتسبب في طحنها.

هل لديك هذه المشكلة ؟
الاجابة عن هذا السؤال مهمة، كون هذه الظاهرة خطيرة جدا بسبب ان تآكل طبقة المينا لا يمكن تعويضه بسهولة والوقاية خير من العلاج لذلك فاذا كنت تعاني من مثل هذه العلامات التي سنتكلم عنها فلا تتردد في زيارة طبيب الأسنان لمنع حدوث مشاكل أكبر وهذه العلامات هي:

- المظهر العام للأسنان. حيث يتغير لون الأسنان المصابة وحجمها أو شكلها بالتدريج.

- الشعور بحساسية مفرطة خاصة عند التعرض لمؤثرات باردة أو حارة.

- آلام الوجه والفكين وأصوات في مفاصل الفك.

- تغيير في اطباق الأسنان مصاحب بتغيير في شكل الذقن والشفاه.

- تكسر الحشوات من دون التعرض لأي نوع من الحوادث الظاهرة.

كيفية العلاج
بالطبع الوقاية خير من العلاج وعند اكتشاف وجود أي نوع من التآكل البسيط يمكن تداركه باكتشاف المسبب والعمل على عدم التعرض له. ولكن هناك خطوطا عريضة يجب اتباعها للتقليل من فرص حدوث أي نوع من التآكل وبالتالي اعطاء الأسنان عمرا افتراضيا أطول وهذه الارشادات كالتالي:

1. اتباع اسلوب غذائي صحي وعدم الافراط في تناول الحمضيات والمشروبات الغازية. وعادة ما يتكون غذاؤنا من كثير من المواد الحمضية والتي نستخدمها كنوع من النكهات المشهية وأحيانا لتسريع الهضم. وهذه بدورها تجعل الوسط الفمي حامضيا، والذي بدوره يقوم بالتأثير في الطبقة الخارجية للأسنان وذوبان الأملاح منها مما يجعلها عرضة للتآكل.

ويؤدي تفريش الأسنان مباشرة بعد تناول وجبة كهذه، الى تآكل الطبقة الخارجية تدريجيا ومن ثم الاصابة بحساسية الأسنان المفرطة. ولذلك ننصح بغسل الفم والمضمضة بعد الأكل والتريث قليلا الى ان تتم معادلة تلك الأحماض في الوسط الفمي، ومن ثم القيام بتفريش الأسنان بعد ذلك. كما ان أكل بعض انواع الفاكهة مثل التفاح والموز والتقليل من المشروبات الغازية يساعد على تعديل الوسط الحامضي.

2. الحرص على عدم تكرار الغثيان والتقيؤ، وعلاج أي اضطرابات معوية وذلك باللجوء الى الطبيب المختص.

3. اتباع أسلوب صحيح لتفريش الأسنان. وهناك مبادئ عامة يجب اتباعها لتفريش الأسنان وهي كالآتي:

- اختيار الفرشاة المناسبة لفمك وأسنانك، فالفرشاة المثالية تكون ذات حجم مناسب تصل الى آخر ضرس في فمك. والحجم الشائع هو المتوسط. كذلك يجب ان لا تكون الشعيرات خشنة لتفادي تآكل طبقة المينا من كثرة الاستخدام والأنسب استخدام فرشة ذات شعيرات متوسطة الخشونة أو ناعمة وطويلة وذلك لضمان انسيابها مع منحنيات الأسنان والفراغات البينية لها.

- تأكد من تفريش جميع أسنانك بانتظام ثلاث مرات يوميا. وذلك بالنظر الى المرآة اثناء التفريش والتأكد من عملية التنظيف وانك فعلا قمت بتنظيف جميع أسنانك.

- قم بوضع الفرشاة بزاوية خمس واربعين درجة باتجاه الطرف اللثوي للسطح المراد تفريشه، وتحريك الفرشاة في مكانها لضمان تحريك الشعيرات دون نحت للأسنان. كذلك يجب التأكد من تفريش اسطح الأسنان بالكامل والتأكد من تفريش منطقة التقاء طبقة المينا باللثة وذلك لضمان سلامة اللثة من أي تراكم جيري. ويجب أيضا ان تصل الشعيرات الى مناطق ما بين الأسنان لتنظيفها.

- أما اذا كنت ممن يعانون من انحسار في اللثة وحساسية الأسنان وتآكلها الشديدين، فيجب استخدام طريقة مختلفة نوعا ما وذلك باستخدام فرشاة ناعمة الشعيرات وتحريك الفرشاة باتجاه عمودي ابتداء من الجانب اللثوي باتجاه السطح الطاحن وذلك لضمان ايقاف الانحسار والتقليل منه ومن حساسية الأسنان.

- يجب التقليل من استخدام مبيضات الأسنان وأي معاجين تبييض قد تزيد من تآكل الأسنان.

- هناك من الناس من لا يملك المهارات الكافية لاستخدام الفرشاة اليدوية بالطريقة الصحيحة أو لديه مشكلة في يديه من ضعف أو نقص في الأصابع أو غير ذلك، ولهؤلاء يحبذ استخدام الفرشاة الكهربائية أو الفرش المائية الضاخة للماء، وهي مفيدة جدا لهم بشرط اتباع نفس المبادئ السابقة الذكر. وهذا لا يعني ان هذه الفرش لا تنفع لغير هؤلاء بل على العكس تماما فان لها فوائد جمة وذلك كونها تسهل عملية التفريش وتسرعها. 4. الامتناع عن استخدام الأسنان في غير وظيفتها واستخدامها كأداة في الأعمال اليدوية، فهي لم تخلق الا لمضغ الطعام ولبعض الوظائف الفمية فقط.

5. عند وجود مشكلة اصطكاك الأسنان أو جزها وطحنها أثناء النوم وعند وجود أي من العلامات المصاحبة فان العلاج يكون جزءا من علاج عام للتقليل من أي آلام أعراض قد تحصل في عضلات الوجه ومفصلي الفك ويتم ذلك بالتقليل من الاجهاد الحاصل لعضلات الوجه والفكين وغضاريف المفاصل وعظامها، وذلك باعطاء المريض بعض الأدوية المضادة للالتهاب مثل بعض المسكنات والتي لديها تلك الخاصية، مثل الفولتارين أو البروفين. وفي نفس الوقت يعطى المريض دواء مرخيا للعضلات وذلك للتقليل من تشنجات عضلات الوجه. كذلك فان عمل كمادات ماء حارة يساعد في بعض الأحيان الى التقليل من الآلام والتهابات المفاصل. وأهم ما في هذا العلاج هو عمل جهاز مانع لاصطكاك الأسنان Hard Mouth Guard وذلك للبسه خاصة أثناء الليل، حيث انه أيضا يقلل من تشنج العضلات ويساعد على اراحتها. ويتم عمله بمواصفات خاصة تناسب كل مريض وحالته.

6. اما في الحالات المتقدمة وعند حدوث التآكل فعليا، فيمكن استعاضته عن طريق حشو الأجزاء المتآكلة، أو تلبيس الأسنان والعمل على وضع الأسنان في الاطباق المناسب. وأحيانا يتطلب العلاج اعادة تأسيس للاطباق الأصلي للمريض ووضع الفك في وضعه الصحيح وذلك عند تعرض الضروس الى تآكل شديد. ويتم عمل ذلك بفتح العضة ومن ثم تلبيس جميع الأسنان وخاصة الضروس لإعادة تأسيس الاطباق المناسب للمريض.

20 سراً من أسرار طب الأسنان




تلقى دكتورة الأسنان "ألين هالي" الضوء على طرق العناية بالأسنان وكيف يمكن جعلها تلمع كما لو أنها خاتم زفاف وكيف يمكن أن يطول عمرك عند استخدامك لخيط تنظيف الأسنان..
1- يمكن أن يجعلك طبيب الأسنان تبدين أصغر سناً
فسوء شكل الأسنان يعطيك مظهراً كما لو أنك أكبر سناً وعلى سبيل المثال عند فقدك أسنانك الخلفية يجعل الفك العلوى يتقدم قليلاً على الفك السفلى مما يجعلك تبدين أكبر، وبإعادة بناء تلف الأسنان أو استبدالها بأخرى يتم حل المشكلة.
كما تبدين أكبر مع تغير لون أسنانك ولذلك فإن تبيضها سيفيدك كثيراً، ولكن لا تبالغى فى ذلك إذ سيبدو الأمر شاذاً إذا كنت فى السبعين وتظهرين بمظهر أسنان فتاة فى العشريين.

2- إن أفضل جزء فى تلك الوظيفه – كطبية أسنان – أن تكونى قادرة على رفع معنويات المريض ورسم الابتسامة على وجهه، وعندما يرى المريض منظرً أسنانه الرائعة لأول مرة تزرف عيناه الدموع ويقول "أنا أحبك"

3- استخدام خيط تنظيف الأسنان يحمى من أمراض القلب..
إن صحة فمك تنعكس على باقى أجزاء الجسم وتؤثر فيها وتم الربط مؤخراً بين أمراض الفم وأمراض القلب وعلى سبيل المثال، إذا عانيت من مرض فى الفم فإن البكتريا قد تتسرب إلى مجرى الدم ومنها إلي عضلة القلب، فبجانب حاجتك لتنظيف أسنانك بالفرشاة فإنك بحاجة إلى استخدام خيط التنظيف حيث يمكنها الوصول للمناطق التى تعجز الفرشاة الوصول إليها وتنظيفها.

4- كثيرا ما يطالبني المريض بأسنان مثل "Kate moss"
لدى Halle berry أسنان جميله مستقيمة لامعة وبصحة جيده ولكن كثيرا ما يسألني الكثيرون عن أسنان كأسنان Kate moss ويقولون إننا نود ضحكة أو ابتسامة " كنجمات هوليوود"

5- عدم تنظيف الأسنان.. أسلوب سيء ..يكون طبقه من الجير السميك
إن أسوء شئ هو عدم رغبة المريض فى تنظيف أسنانه، وقد يتوقف الشباب والآباء معاً عن تنظيف أسنانهم فتتكون طبقه سميكة من الجير على أسنانهم، فان كنت تودين أن يهتم أطفالك بتنظيف أسنانهم فيجب على الجميع جعلها عادة روتينية يومية فى حياتهم أو إخبارهم بمدى سوء رائحة أنفاسهم.

6- بعض المرضى يخافون من الجلوس على كرسي طبيب الأسنان
لدى مريض فى الخمسين من عمره ويخشى الجلوس على الكرسى أمامي، فيجلس على حافته وأضطر لفحص أسنانه فى ذلك الوضع أو اثناء وقوفه وبالتالى العمل ببطء شديد إلا أنه يستجيب مع الوقت.

7- رائحة الفم الكريهة
أمراض الفم هى أهم أسباب ظهور رائحة كريهه ولكنها ليست السبب الوحيد فشرب القهوه يتسبب فى قله إنتاج اللعاب وبالتالى يؤدى إلى ركود كل شيء بالإضافة إلى الأكلات ذات الرائحة القويه فى وقت متأخر بالليل علاوة على تدخين السجائر وشرب الكحوليات وبذالك يجب إخبار المريض بأن رائحة فمه كريهة ويجب عليه استخدام خيط تنظيف الأسنان.

8- لا تشربي القهوة السوداء
يقع الذنب على كل من القهوه والشاي في التسبب ببقع الأسنان وكذالك الخمور الحمراء وإن كنت تودين التخلص من تلك البقع يمكنك استخدام معجون أسنان قوى يحتوى على ماده البيكاربونات أو الصودا.

9- اشربى الماء العادى وليس الفوار
يحدث تأكل للأسنان بسبب المشروبات الفوارة، وليس المشروبات السكريه فقط والسبب هو حمضية المشروبات الفوارة والمشروبات الخاصة بالحمية الغذائية حيث تقلل سمك الطبقة الخارجية للأسنان وبالتالى تؤدى إلى ضعفها.

10- استخدامك لدعامة الأسنان لا يزيد من عمرك..
طالما تتمتع أسنانك بصحة جيدة، فأن الدعامات شئ مشهور ومتعارف عليه بين البالغين فهي مفيدة للاعوجاج البسيط ويمكن أن تأخذ وقتاً لتعديلها من شهر إلى ثلاث سنوات.

11- أسنان النجوم ليست بذلك اللمعان
يعتقد الكثيرمن الناس أن النجوم يملكون أسناناً ناصعة البياض، في الواقع إن اللمعان الذى يرونه إنما هو ناتج عن انعكاس ضوء فلاش الكاميرا مع الأسنان فتبدو بصورة أكثر بياضاً ولمعاناً.

12- يمكنك التغلب على فوبيا الخوف من طبيب الاسنان
لدى الكثير من الخبرات السيئة كمراهقة مع طبيب الأسنان عندما ذهبت لاقتلاع أحد أسناني في الوقت الذي لم يعمل فيه المخدر بشكل فعال فأخذت في الصراخ إلى أن اضطر الطبيب لتخديري لتهدئتي، وعلمني ذلك أن المريض إذا قال أن هناك شيء مؤلم فإنه فعلا مؤلم فإن كنت خائفة من طبيب الأسنان فتذكري الجراحات التي تؤلم أكثر.

13- الطبيب يقلل الألم
يستخدم الطبيب مفاهيم يحاول من خلالها تقليل ألم المريض بقدر الإمكان وجعل المكان ذو رائحة جميلة وتمكينهم من الحصول على معدات تسهل فترة العلاج.

14- سرطان الفم غير مؤلم فى البداية
يبدأ سرطان الفم على شكل بقع حمراء أو بيضاء وهى عبارة عن حبوب ليست مؤلمة على الشفاه والتي لا تختفي وهي غير مريحة إلا انها أشكال سرطانية خطيرة ورغم أنه يمكن إزالتها جراحياً إلا أن ذلك ليس الحل الأمثل وتأتى بسبب التدخين وشرب الكثير من الكحوليات لذلك ضعي ذلك في ذهنك ودوامي على الفحص الدورى.

15- مضع اللبان شىء جيد ومفيد
يساعد أكل اللبان على تحفيز إنتاج اللعاب الذى يحمى أسنانك ولكن يجب أن تختارى النوع الأفضل وبالطبع النوع السكري هو الأسوأ، أما الخالي من السكريات هو الأفضل حيث يساعد على حماية الأسنان بمنع ظهور البكتريا.

16- فكرى بصورة عملية... فرشاة الكترونية أم يدوية
تعتبر فرشاة الأسنان الإلكترونية جيدة فى إزالة الجير من الأسنان ولكن إذا كنت تبلين بلاءً حسناً فى استخدام الطريقة اليدوية فلست بحاجة إلى الالكترونية فاستخدمى فرشاة صغيرة.

17- إحصلى على مبيضات الأسنان من الطبيب
عندما نتحدث عن مبيضات الاسنان فانصحك بالحصول عليها من عند طبيب الأسنان وليس من فوق الأرفف بالمحلات التى قد لا تعطيك نتائج جيدة وكذلك عند اختيار خيط التنظيف.. فتحدثى مع طبيبك للأختيار الأمثل.

18- استخدمى اللسان لاختبار نظافة الأسنان
أبدأى غسل أسنانك بالفرشاة بعد وجبة ألإفطار فى الصباح وأخر شىء في أخر الليل وأبدأى بالجانب العلوي على اليمين وأغسلى الناحيتين بالفرشاة ثم المقدمة والمؤخرة ثم انتقلي للجانب الأخر ولاتنسى الحركة على هيئة دوائر ثم استخدمى اللسان لاختبار مدى نعومة ونظافة الأسنان.

19- إبتسامة بـ30 ألف جينه إسترلينى
تتكلف عمليات تجميل الأسنان الكثير من الأموال فحشو الأسنان بـ95 جينه استرلينى وإن تتطلب الأمر الكثير من العمل زادت التكلفة وقد ينفق بعض الناس ما يقرب من 30 ألف جنيه استرلينى على علاج الأسنان وتبديلها أو زراعة أسنان جديدة وعمليات تقويم عظام الفم للحصول فى النهاية على ابتسامة جيدة.

20- كطبيبة أسنان أقابل الكثير من المواقف الطريفة
فى أحد المرات قابلت مريضة، ظلت تنام وتغلق فمها على أصابعى أثناء علاجها فكانت سيدة أعمال وربما كان ذلك الوقت هو فرصتها الوحيدة للحصول على بعض الراحة بعد عمل شاق.
ورجل آخر حاول إعادة بناء أسنانه المتهالكة باستخدام الخرسانة ولحسن الحظ لم يتسبب فى الكثير من التلف لأسنانه..

تنظيف الأسنان بصورة صحية يتطلب 3 دقائق




يقوم معظم الناس بتنظيف أسنانهم يوميًا حرصًا منهم على امتلاك أسنان معافية وجميلة الأمر الذي يوفر عليهم الألم المعروف للأسنان بقسوته غير أن تحقيق الغرض الصحي من تنظيف الأسنان ,
يحتاج إلى دارية أفضل بهذه العملية كي يتم ضمان أفضل النتائج .
ويؤكد الرئيس السابق لجمعية أطباء الأسنان التشيكية ييرجي بيكاريك أنه من الضروري بمكان العناية بالأسنان منذ الصغر أي منذ الأيام الأولى لظهور المجموعة الأولى من الأسنان لدى الأطفال وذلك عن طريق استخدام فرشاة مناسبة لكن من دون استخدام معجون الأسنان في البداية ثم تطويرالعملية بالاستخدام التدريجي له .

ضرورة قيام الأهل بمساعدة أطفالهم
وشدد على ضرورة قيام الأهل بمساعدة أطفالهم الصغار في البداية لدى تنظيف الأسنان أما منذ سن السادسة فيمكن للأطفال البدء بتنظيف أسنانهم بأنفسهم وان كان يتوجب أن تتم هذه العملية تحت إشراف الأهل حتى سن العاشرة ولدى بعض الأطفال حتى سن المراهقة
ونبه إلى أن اغلب الناس ينظفون أسنانهم بشكل شاقولي الأمر الذي لا يعتبره صحيحا مشددا على أن الطريقة الأفضل للتنظيف تتم بتنظيف الأسنان العلوية من الأعلى نحو الأسفل والأسنان السفلية باتجاه يبدأ من الأسفل باتجاه الأعلى أما فترة تنظيف الأسنان فيتوجب أن لا تقل عن ثلاث دقائق في كل مرة .
وينصح بان يتم تنظيف الأسنان بعد كل تناول رئيسي للطعام أي 3 مرات في اليوم مؤكدًا أن تنظيف الأسنان مرتين في الصباح والمساء كما يفعل الكثيرون ليس كافيًا .

أن أفضل فرشايات الأسنان هي التي تكون من النوع الطري
ويجمع معظم العاملين في قطاع طب الأسنان على أن أفضل أنواع فراشات الأسنان هي التي تكون من النوع الطري لأنها قادرة على الدخول بين الأسنان وتنظيف بقايا الطعام بشكل أفضل من فرشاة الأسنان القاسية الوبر كما ينصح الأطباء باقتناء فرشاة من النوع التي لها راس صغير لان مدى دخولها إلى معظم أنحاء الفم أفضل من التي لها راس كبير .
ولتحقيق نتيجة أفضل في تنظيف الأسنان يمكن الاستعانة أيضا بفرشاة أسنان من نوع خاص وظيفتها الرئيسة الدخول بين الأسنان بشكل حلزوني أو الاستعانة بالخيوط الطبية السنية التي تؤمن تنظيف مابين الأسنان بشكل لا تستطيعه فراشي الأسنان العادية.
ويدعو الدكتور بيكاريك إلى تعيير فراشي الأسنان بعد ظهور أول علامات الاستهلاك عليها كحد أقصى لا يوصى باستخدام الفرشاة لمدة تزيد عن ثلاثة اشهر.
وشدد على أهمية تغيير فرشاة الأسنان بعد كل مرض أو الإصابة بالنزلات البردية لان بعض الميكروبات تبقى على جدران فرشاة الأسنان بعد الشفاء من المرض الآمر الذي يجعل المرض يعود إلى الجسم عند استخدام نفس الفرشاة التي كان الإنسان يستخدمها قبل مرضه .

وضع الكرزة على قالب الكاتو
ويؤكد أن استخدام مياه الفم في نهاية عملية التنظيف تعتبر بمثابة وضع الكرزة على قالب الكاتو بعد الانتهاء منه لان هذه المياه الخاصة بالفم يمكن لها أن تصل إلى كل أنحاء الفم وتجعل بقايا الطعام الموجودة بين الأسنان تطفو وبالتالي يتخلص الفم منها ويمنع ذلك من نخر الأسنان لاحقا إضافة إلى منحها الإنسان شعورا بالانتعاش .
ويؤكد الطبيب التشيكي انه في حال تنظيف الأسنان يوميا ثلاث مرات بشكل دوري والتردد إلى أطباء الأسنان مرتين سنويا للفحوص الوقائية فان الإنسان يضمن بذلك وجود أسنان معافية الأمر الذي تكافأ الأسنان به الإنسان عبر إظهار جمالها من جهة وتوفير الآلام له من جهة أخرى .

حروق الفم علاج




قم بغرغرة الفم بالماء البارد أو تناول أي طعام مثلج لتخفيف الألم المصاحب للحرق
يحدث حرق الفمّ عندما نتناول أو نشرب شيئا ساخنا، مثل جبنِ
البيتزا أو رشفة من القهوة، والتي يمكن أن تحرق سقف الحلق أو باطن الخد. عندما يتضرر النسيج، يمكنك أن تتوقع الورم، والجروح، وألما طفيفا. اتبع هذه النصائح لعلاج حروق الفم:
1. فور الإصابة بالحرق، قم بوضع مكعب من الثلج داخل الفم لتخفيف الألم وتخفيف الورم والتهيج.
2. قم بغرغرة الفم بالماء البارد أو تناول أي طعام مثلج لتخفيف الألم المصاحب للحرق.
3. تجنب الأطعمة الحريفة أو ذات النكهة القوية. مثل البهارات التي من شأنها أن تزيد من الألم. كذلك ابتعد عن الأطهمة ذات الزوايا الحادة مثل الخبز المحمص، الرقائق التي يمكن أن تخدش المنطقة المصابة.
4. استعمل كريم خاص بالحروق، هناك نوعان داخلي وخارجي لذا تأكد من الحصول على النوع المناسب لحالتك. ضع الدواء وفقا للإرشادات.

60 % من الناس يعانون من رائحة كريهة للفم




يشكو ما يقارب من 50 - 60 % من عامة الناس من ظهور رائحة كريهة للفم ِ وفي أمريكا وحدها هناك ما يعادل 60 مليون أمريكي يعانون من هذه المشكلة... ويبذل ما يقدر بعشرة بلايين دولار أمريكي من أجل التخلص من هذه الروائح الكريهة للفم.
ما هي أسباب هذه الروائح :

الأسباب الفموية

وهي تعادل تقريبا 90 % من أسباب الروائح الكريهة

وهذا يشمل عدم الاهتمام بنظافة الفم.. وتظهر هذه الروائح بطريقة ملحوظة عند الاستيقاظ من النوم، بعد الصيام، عند وجود تركيبات أسنان رديئة، و في وجود فضلات طعام عالقة بين الأسنان، وفي وجود تسوس الأسنان وأمراض اللثة

أيضا في وجود التهابات اللوزتين وقاع الفم ونقص بعض الفيتامينات وأمراض الدفتيريا والتهاب الأنف الضموري

أيضا في وجود الأمراض التي تسبب نزيفا في اللثة

أمراض نقص الإفرازات اللعابية والتي قد يكون سببها النوم بفم مفتوح أو خلل في الغدد اللعابية كما ان هناك بعض الأدوية تتسبب في تهيج العصب السيمباثاوي والذي يؤدي الى تقليل الإفرازات اللعابية.

العقاقير الطبية التي تسبب رائحة الفم الكريهة ومنها :

٭ الأدوية الخافضة للشهية

٭ الأدوية المضادة للهيستامين

٭ أدوية علاج الضغط

٭ أدوية علاج الشلل الرعاشي

٭ الأدوية النفسية والمزيلة للقلق والاكتئاب

٭ الأدوية المزيلة للاحتقان

٭ الأدوية المدرة للبول

الأمراض العامة التي تسبب ظهور رائحة الفم الكريهة :

أمراض الجهاز التنفسي والجيوب الأنفية وأمراض الجهاز الهضمي والسكر الحمضي والتهابات الكبد المزمنة والفشل الكلوي ومتلازمات الجفاف اللعابي بعد التعرض للعلاج الإشعاعي ووجود أجسام غريبة في الأنف أو المريء أو الشعب الهوائية

بعض الأمراض النفسية مثل انفصام الشخصية وبعض أنواع الصرع

من أين تأتي الرائحة الكريهة :

٭ في معظم الأحيان يكون السبب منطقة اللسان الخلفية وهي بنسبة 80% تقريبا

٭ أيضا قد تأتي هذه الرائحة أيضا من الأسنان واللثة واللوزتين أو المعدة

٭ كما أنها قد تنبعث من الأنف والجيوب الأنفية أو الأذنين

٭ حين يكون سببها من الفم.. عادة ما تكون بسبب إفراز مادة الكبريت المحملة في الأحماض الأمينية

ومن هذه الأحماض :

حمض السيستين وحمض الميثيونين... وهذه الأحماض تفرزها أنواع من البكتيريا الموجودة في الفم

أيضا مادة الكبريت الطيارة... مثل : الكبريت الهيدروجيني، الكبريت الإيثيلي والكبريت الميثيلي

كيفية العلاج :

أولا: التشخيص السليم...
وذلك بمراجعة الطبيب وعمل الفحص الشامل لمنطقة الأنف والأذن والحنجرة، وملاحقة أي بؤرة للالتهابات الصديدية ومعالجتها. كما يتم تشخيص الروائح الصادرة من البطن والتي تنتج عن ارتخاء الصمام المعدي القلبي، ومعالجتها.

وهناك بعض الوسائل التي يمكن بواسطتها تقدير الرائحة مثل جهاز الهالوميتر: ويشترط لاستخدامه الصيام عن الأكل والشرب والتدخين لمدة 4 ساعات على الأقل، ثم وضع المقياس في الفم وإبقاء الفم مقفلا لمدة 3 دقائق وقراءة النتائج بعد ذلك.

ثانيا: التغذية السليمة

ومن ذلك تجنب أكل الطعام ذي الروائح النفاذة وتناول الوجبات الغذائية بانتظام مع الإكثار من الفواكه وبالأخص الأناناس والذي يساعد على التخلص من هذه الروائح

شرب الشاي بانتظام.. حيث يحتوي على مادة الفينول والذي يساعد على القضاء على البكتيريا

ثالثا: تنظيف اللسان

خصوصا المنطقة الخلفية من اللسان.. وذلك باستخدام فرشاة الأسنان

ومن أفضل المستحضرات المستخدمة لهذا الشأن هي ما تحتوي على مادة «الكلورين داي أوكسيد» والتي تؤكسد الكبريتات الطيارة وتحولها الى مواد عديمة الرائحة، كما أنها تقضي على الميكروبات المسببة للروائح


رابعا: غسول الفم

ومن ذلك : المواد التي تحتوي في تركيبها على مادة الزنك، الذي لديه القدرة على تحويل الكبريتات الطيارة الى كبريتات زنكية عديمة الرائحة

وأيضا غسول الزيوت العطرية Essential oil مثل مادة الليستيرين... Literine التي تقتل البكتيريا الصعبة المنال

وهناك غسول الكلورهيكسيدين Chlorhexidine وهي تحمي الأسنان واللثة من تكون مادة البلاك ولكن هذه المواد قد تتسبب في تغيير لون الأسنان واللسان كما أنه يتسبب في اختلال الحماية الطبيعية للفم

اجتناب غسول الفم المحتوي على مادة الصودا، والبيروكسيد والكحول

خامسا: التثقيف الصحي

المواظبة على زيارة طبيب الأسنان بانتظام وتنظيف الأسنان دوريا لدى طبيب الأسنان

واستخدام الخيوط الطبية لتنظيف المناطق الصعبة الوصول بين الأسنان وخلفها تحت إرشادات الطبيب وتنظيف الأسنان واللثة بالفرشاة باستمرار

٭ اسأل طبيبك عن أفضل أنواع فرش الأسنان المناسبة لك.. والفرشاة المناسبة لتنظيف سطح اللسان.

٭ الإكثار من شرب السوائل

٭ مضغ اللبان الخالي من السكر لمدة دقيقة أو دقيقتين عند الإحساس بجفاف الفم... كما يمكن مضغ بعض البقدونس أو النعناع أو القرنفل

٭ غسل الفم جيدا بعد الأكل أو الشرب خصوصا مشتقات الألبان، الأسماك واللحوم، الثوم والبصل، والقهوة وبعد التدخين

٭ نقع تركيبات الأسنان المتحركة في محلول معقم طول الليل

٭ اسأل أحد أفراد أسرتك أن يتابع حالتك ويبلغك إذا اكتشف أن رائحة فمك كريهة

٭ أكثر من تناول الخضروات الطازجة ذات الألياف الطبيعية

٭ استخدم فرشاة الأسنان بانتظام وقبل النوم


عادات صحية وغذائية تمنحك أسنان سليمة وابتسامة جميلة




للحصول على ابتسامة صحية وأسنان جميلة، هنالك العديد من النصائح التي سنذكرها هنا، وقد تساعدنا في الانتباه إلى بعض العادات غير الصحية التي نمارسها في حياتنا اليومية، التي تؤثر في صحة فمنا وأسناننا، ومن أهمها:

فائدة التفاح
من العادات الصحية احتواء الوجبة اليومية على حصص من الخضروات والفاكهة، ففضلا عن كونها مهمة جدا لصحة الجسم لاحتوائها على الفيتامينات والمعادن الضرورية، فالخضروات مثلا تحتوي على نسبة من الفلوريد الذي تعرف أهميته في تقوية الأسنان.

كما أن تناول تفاحة واحدة بعد الأكل أو بين الوجبات تساعد على تنظيف سطح الأسنان من مادة البلاك (الترسبات) المتراكمة، وتجدر الإشارة هنا إلى أن التفاح يعتبر رمزا للأسنان الصحية والقوية.

الحلويات والحمضيات
من منا لا يحب أكل الشوكولاته والحلويات؟ لكن الحديث يطول هنا عن مدى تأثيرها على صحة الأسنان وإصابتها بالتسوسات جراء الإكثار من تناولها.

ومن المعروف أن البكتيريا المسببة لتسوس الأسنان تتغذى على السكريات المتراكمة على سطوح الأسنان، وإذا كان الأمر مصاحبا للإهمال في تنظيف الأسنان تكون النتيجة انتشار التسوس على سطح السن.

ولهذا ينصح الأشخاص المحبون لتناول الحلويات بكثرة وكذلك الأطفال، بالحرص على تنظيف الأسنان جيدا بالفرشاة والمعجون وبالأخص قبل النوم وكذلك يجب التقليل من الحلويات التي تلتصق بسطوح الأسنان (sticky food).

نلاحظ في كثير من الأحيان وجود عادة سيئة لدى بعض من الناس وهي مضغ أو مص الليمون أو غيره من الحمضيات، وهذه العادة غالبا ما تضر الأسنان على المدى الطويل.

ومن الآثار المترتبة على ذلك هي تآكل في طبقة المينا للأسنان وهي التي تعتبر من أقوى طبقات السن في تركيبته، حيث نلاحظ قصرا في طول الأسنان وتآكلا في سطوح الأسنان الأمامية والخلفية إضافة إلى تآكل في سطوح الأضراس في الجهة الأكثر مضغا.

نصيحة مهمة للأشخاص الذين يحبون تناول المشروبات الغازية بكثرة، حيث من المعروف احتواؤها على نسب عالية من السكريات والأحماض التي تضر الأسنان، لذا من الأفضل استخدام المصاصة عند الشرب بدلا من الشرب مباشرة من العلبة وذلك للتقليل من تعرض الأسنان للمشروب الغازي.

الأطفال الرضع
أما بالنسبة للأطفال ونخص بالذكر هنا الأطفال، وخصوصا الأطفال الرضع الذين يرضعون بواسطة القنينة، فهنا ينصح بعدم ترك الطفل ينام والقنينة في فمه طوال الليل لأن هذا يؤدي إلى تراكم الحليب المصنع في داخل الفم وبالتالي تراكم طبقات البلاك على سطوح الأسنان اللبنية.

ومع مرور الزمن يتحول هذا التراكم إلى تسوس ويكون في الغالب منتشرا في أسنان الفك العلوي وهو ما يسمى بحالة تسوس الرضاعة (bottle caries)، وبالطبع فإن وجود هذا المقدار من التسوس في فم الطفل قد يؤدي إلى الآلام وصعوبات في المضغ وقد يضطر طبيب الأسنان إلى خلع الأسنان شديدة التسوس كعلاج، وكل ذلك له تأثير على مستوى تغذية الطفل التي هي مهمة لصحته ونموه.

ومن هذا المنطلق ننصح بعدم ترك قنينة الرضاعة في فم الطفل طوال الليل وإن اضطرت الأم لذلك فيجب إعطاؤه في آخر الرضعة ماء أو مسح الفم والأسنان في حالة وجود بعضها بقطعة من الشاش المبللة بالماء لإزالة بقايا الحليب.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن وضع العصير المصنع في قنينة الرضاعة وإعطائها للطفل يعتبر خطأ شائعا لدى الكثير لأن تلك العصائر المعلبة تحتوي على كمية من السكريات والأفضل استبدالها بالعصائر المستخلصة طبيعيا، ويضاعف إبقاء قنينة الرضاعة في فم الطفل مع وجود ذلك النوع من العصير المشكلة أضعافا.

العناية بالأسنان
ينصح بالتعود على فحص الأسنان وملاحظة أي تغيرات في لون الأسنان أو حجمها مع الزمن، ولا يتم ملاحظة ذلك إلا من بعد تنظيف الأسنان جيدا بالفرشاة والمعجون أمام المرآة.

كما أن اللثة السليمة تعطي الابتسامة جمالا أكثر فيجب تنظيف الأسنان واللثة معا ولهذا ينصح باستخدام الفرشاة الناعمة إلى متوسطة لأن الفرشاة الخشنة يؤدي كثرة استخدامها إلى ضرر باللثة وانحسار فيها.

أما بالنسبة للعناية بأسنان أطفالنا، فإن العادات الصحية لسلامة الفم والأسنان تكون في الغالب مكتسبة لذلك يجب أن يكون الأبوان قدوة لأطفالهم وتعليمهم على الحرص منذ بزوغ السن الأول، لكي يستمر الاهتمام بالأسنان في الكبر.

Follow by Email

جارٍ التحميل...

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

المتابعين